سيرة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم


هل هناك دليل من السنة المطهرة للنبي الاكرم صلى الله عليه وآله على هذا البرنامج التهذيبي؟

القسم الاول:

    • رصد لأفعال النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم:
    • تعامل النبي الأكرم صلى الله عليه واله مع الشهر الكريم:

القسم الثاني:

    • رصد للبرامج التهذيبية للنبي صلى الله عليه وآله في شهر رمضان الكريم

البرنامج الاول:

    • برنامج النبي صلى الله عليه وآله لتهذيب جميع المؤمنين أفرادا وجميع فئات المجتمع الاسلامي،

البرنامج الثاني:

    • برنامج النبي صلى الله عليه وآله لجابر الانصاري للتهذيب العبادي والروحي ولمراقبة وصيانة النفس عن المهلكات الثلاثة،

__________________________________________________________________

القسم الاول:

رصد لأفعال النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم:
كما هو معلوم بأن السنة الشريفة تشمل قول وفعل وتقرير المعصوم، وعليه فاننا هنا قمنا بجمع ما امكننا جمعه مما ورد عن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم من فعل في شهر رمضان، أي ما قام به صلى الله عليه وآله وسلم بذاته سواء لنفسه أو مع غيره، وعبرت الروايات عن ذلك بعبارة (كان النبي)، وقد تم رصد معظم أفعاله صلى الله عليه وآله ولكن ما زال هناك نقص كبير في رصد كل أفعاله التي جاء بها صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر المبارك،
ونحن ندعو الله تعالى أن يعيننا على استكمال هذا الجزء المهم من سيرته العطرة ان شاء الله تعالى، لنحقق بذلك أعداد منظومة شاملة ونموذج متكامل لشخصيته المباركة، وهذا يحتاج الى جهد كبير لغربلة المصادر الاسلامية والبحث في الكتب وبذل الطاقة وتوفير الكوادر العلمية لأستخراج أخباره صلى الله عليه وآله والتدقيق فيها،
نسأل الله تعالى ان يتحقق ذلك في القريب العاجل ان شاء الله تعالى، كما وندعو جميع أخواننا المؤمنين الذين يرغبون في المشاركة والمساهمة في هذا المشروع التواصل معنا ولهم جزيل الشكر والامتنان،

ومن الجدير بالتنبيه باننا هنا لم نتطرق لقول النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم وتقرير النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم، أي اننا لم نتطرق في هذا الجزء لما قاله النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم في الاغسال والصدقات والعلم والتعلم وقراءة القرآن والادعية والأذكار والصلوات والأعمال العبادية النهارية والليلية والاعمال الاجتماعية وبرامج السلوك والتضرع والبكاء والخشوع والاعتكاف وغيرها من البرامج التهذيبية التي أمر بفعلها وأدائها في شهر رمضان المبارك، وكذلك لم ننقل هنا كل ما أقره النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر المبارك والعظيم من أفعال واقوال أصحابه، وسيتم أضافتها لاحقا ان شاء الله تعالى،

كما وأننا لم نتطرق لبرامج النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم في الاستعداد لشهر رمضان منذ شهري رجب وشعبان،

تعامل النبي الأكرم صلى الله عليه واله مع الشهر الكريم:

  1. كان النبي صلى الله عليه واله حريصا ًعلى تهيئة الناس لاستقبال شهر رمضان فقد روي عن الأئمة عليهم السلام خطبة الرسول صلى الله عليه واله في هذا المجال: ( ايها اناس انه قد اقبل اليكم شهر الله بالرحمة والمغفرة….) مفاتيح الجنان ص225
  2. كان النبي صلى الله عليه واله يرسل بلال مناديا ومعلنا لجماهير المدينة لقدوم شهر رمضان – من لايحضره الفقيه ج2ص59
  3. كان النبي صلى الله عليه واله إذا نظر إلى هلال شهر رمضان استقبل القبلة بوجهه وقال:(اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام والعافية المجللة، والرزق الواسع ودفع الأسقام وتلاوة القرآن والعون على الصلاة والصيام، اللهم سلمنا لشهر رمضان وسلمه لنا وتسلمه منا حتى ينقضي شهر رمضان وقد عفوت عنا وغفرت لنا ورحمتنا) مفاتيح الجنان ص 270 / من لا يحضره الفقيه ج2 ص62
  4. كان النبي صلى الله عليه واله يحث الإمام علي عليه السلام وجميع اهل بيته بالدعاء قبل الافطار: يا ابا الحسن هذا شهر رمضان قد اقبل فاجعل دعاءك قبل فطورك:( اللهم رب النور العظيم ورب الكرسي الرفيع ورب البحر المسجور ورب الشفع الكبير والنور العزيز ورب التوراة والانجيل والزبور والفرقان العظيم انت اله من في السموات واله من في الارض……) إقبال الاعمال لابن طاووس ص 391.
  5. كان النبي صلى الله عليه واله يحث أصحابه على إفطار الصائمين (من فطر صائما فله اجر مثله من دون ان ينقص من اجره شيء وكان له مثل ما عمله من الخير) مفاتيح الجنان ص230
  6. كان النبي صلى الله عليه واله يحث المؤمنين على قيمة هذا الشهر العظيم فقد روي عن الامام الباقرعليه السلام قال: قال النبي صلى الله عليه واله لجابر بن عبدالله:( يا جابر هذا شهر رمضان من صام نهاره وقام وردا من ليلته وصان بطنه وفرجه وحفظ لسانه لخرج من الذنوب كما يخرج من الشهر قال جابر: يا رسول الله ما احسنه من حديث، فقال رسول الله صلى الله عليه واله وما اصعبها من شروط) مفاتيح الجنان ص227 / من لايحضره الفقيه ج2 ص60
  7. كان النبي صلى الله عليه واله إذا دخل شهر رمضان أطلق كل أسير وأعطى كل سائل. مفاتيح الجنان ص 226 / اقبال الاعمال لابن طاووس ص 255 / من لايحضره الفقيه ج2 ص 61
  8. كان رسول الله صلى الله عليه واله اذا دخل شهر رمضان دعا بهذا الدعاء( اللهم انه قد دخل شهر رمضان الذي انزلت فيه القران ، وجعلته بينات من الهدى والفرقان، اللهم فبارك لنا في شهر رمضان ، واعنا على صيامه وصلواته وتقبله منا) مفاتيح الجنان ص 274
  9. كان النبي صلى الله عليه واله يدعو في اول ليلة فيقول:( الحمد لله الذي اكرمنا بك ايها الشهر المبارك اللهم فقونا على صيامنا وقيامنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين اللهم انت الواحد الاحد فل ولد لك وانت الصمد فلا شبه لك وانت العزيز فلا يعزك شيىء …..) مفاتيح الجنان ص274
  10. كان النبي صلى الله عليه واله يفطر على:
      • الرطب أو التمر أو على الزبيب. وسائل الشيعة ج10 ص159
      • أو على اللبن أو على الخبز أو على الماء الفاتر، وربما يتسحر ببعض ذلك.
  11. كان النبي صلى الله عليه واله: اذا صام فلم يجد الحلو أفطر على الماء. وسائل الشيعة ج10 ص 157.
  12. كان النبي صلى الله عليه واله: يفطر على التمر في زمن التمر، وعلى الرطب في زمن الرطب. وسائل الشيعة ج 10 ص 157.
  13. كان النبي صلى الله عليه واله يقول إذا أفطر: ( اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا فتقبله منا، ذهب الظمأ وابتلت العروق وبقي الأجر). من لايحضره الفقيه ج2ص66
  14. وكان النبي صلى الله عليه واله يحمد الله بين كل لقمتين.
  15. وكان النبي صلى الله عليه واله إذا أكل عند قوم ٍ قال:( افطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار ).
  16. وكان النبي صلى الله عليه واله يكرر الدعاء المعروف بعد كل فريضة حيث روي عن النبي صلى الله عليه واله انه قال: من دعا بهذا الدعاء في رمضان بعد كل فريضة غفر الله له ذنوبه الى يوم القيامة:( اللهم ادخل على أهل القبور السرور، اللهم اغن كل فقير واشبع كل جائع اللهم اكس كل عريان…..) مفاتيح الجنان ص 228.
  17. كان النبي صلى الله عليه واله يكثر من الصلاة في ليالي شهر رمضان.
  18. كان النبي صلى الله عليه واله يغتسل في كل ليلة من العشر الأواخر.
  19. كان النبي صلى الله عليه واله إذا دخل العشر الأواخر شد المئزر واجتنب النساء واحيى الليالي وتفرغ للعبادة. افضل الشهور ص288 / من لا يحضره الفقيه ج2 ص100
  20. كان النبي صلى الله عليه واله اذا حلت العشر الاواخر من شهر رمضان اعتكف في المسجد وضربت له قبة من شعر وشمر المئزر وطوى فراشه.
  21. كان النبي صلى الله عليه واله إذا جاءت ليلة القدر أوقظ أهله ويقول: ( إن الله اختار من الأيام يوم الجمعة ومن الشهور شهر رمضان ومن الليالي ليلة القدر ).
  22. كان النبي صلى الله عليه واله إذا جاءت ليلة ثلاث وعشرين يوقظ أهله ويرش وجوه النيام بالماء.
  23. كان النبي صلى الله عليه واله يحث أصحابه على وداع شهر رمضان بالدعاء من اخر جمعة منه:

( اللهم لا تجعله آخر العهد من صيامنا إياه فإن جعلته فاجعلني مرحوما ولا تجعلني محروما ) مفاتيح الجنان ص 294 / ثواب الاعمال ص 239

القسم الثاني:

رصد للبرامج التهذيبية للنبي صلى الله عليه وآله في شهر رمضان الكريم

البرنامج الاول:

برنامج النبي صلى الله عليه وآله لتهذيب جميع المؤمنين أفرادا وجميع فئات المجتمع الاسلامي،
برمجة جماعية لتهذيب جميع فئات المجتمع الاسلامي
روى الصّدوق بسند مُعتبر عن الامام الرّضا عليه السلام، عن آبائه، عن أمير المؤمنين عليه وعلى أولاده السّلام قال: انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطبنا ذات يوم فقال: ( أيّها النّاس أنّه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرّحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشّهور، وأيّامه أفضل الأيّام، ولياليه أفضل اللّيالي، وساعاته أفضل السّاعات، هو شهر دعيتم فيه الى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب، فسلوا الله ربّكم بنيّات صادقة، وقلُوب طاهرة أن يوفّقكم لصيامه، وتلاوة كتابه، فإنّ الشّقي من حرم غفران الله في هذا الشّهر العظيم، واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه، وتصدّقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقرّوا كباركم، وارحموا صغاركم، وصلوا أرحامكم، واحفظوا ألسنتكم، وغضّوا عمّا لا يحلّ النّظر إليه أبصاركم، وعمّا لا يحلّ الاستماع إليه اسماعكم وتحننوا على أيتام الناس يتحنّن على أيتامكم وتوبوا إليه من ذنوبكم، وارفعوا إليه أيديكم بالدّعاء في أوقات صلواتكم فانّها أفضل السّاعات ينظر الله عزوجل فيها بالرّحمة الى عباده يجيبهم إذا ناجوه، ويلبّيهم إذا نادوه، ويستجيب لهم اذا دعوه .
أيّها الناس إنّ أنفسكم مرهونة بأعمالكم ففكّوها باستغفاركم، وظهوركم ثقيلة من أوزاركم فخفّفوا عنها بطول سجودكم، واعلموا أنّ الله تعالى ذكره أقسمَ بعزّته أن لا يعذّب المصلّين والسّاجدين، وأن لا يروعهم بالنّار يوم يقوم النّاس لربّ العالمين ، أيّها النّاس من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشّهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة، ومغفرة لما مضى من ذنوبه، قيل: يا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وليس كّلنا يقدر على ذلك ، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: اتّقوا النّار ولو بشقّ تمرة اتقّوا النّار ولو بشربة من ماء، فإنّ الله تعالى يهب ذلك الأجر لمن عمل هذا اليسير إذا لم يقدر على أكثر منه،
يا أيّها النّاس من حسّن منكم في هذا الشّهر خُلقه كان له جواز على الصّراط يوم تزلّ فيه الاقدام، ومن خفّف في هذا الشّهر عمّا ملكت يمنيه خفّف الله عليه حسابه، ومن كفّ فيه شرّه كفّ الله عنه غضبه يوم يلقاه، ومن أكرم فيه يتيماً أكرمه الله يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه، ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النّار، ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثواب مَن أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشّهور، من أكثر فيه من الصّلاة عليّ ثقل الله ميزانه يوم تخفّ الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشّهور،
أيّها النّاس إنّ أبواب الجنان في هذا الشّهر مفتحة فسلوا ربّكم أن لا يغلقها عليكم، وأبواب النّيران مغلقة فسلوا ربّكم أن لا يفتحها عليكم، والشّياطين مغلولة فسلوا ربّكم أن لا يسلّطها عليكم، قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام فَقُمْتُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ فِي هَذَا الشَّهْرِ؟
فَقَالَ يَا أَبَا الْحَسَنِ أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ فِي هَذَا الشَّهْرِ الْوَرَعُ عَنْ مَحَارِمِ اللَّهِ.خطبة النبي صلى الله عليه وآله في استقبال شهر رمضان، مفاتيح الجنان ص 225، وسائل الشيعة جزء الصوم،

البرنامج الثاني:

برنامج النبي صلى الله عليه وآله لجابر الانصاري للتهذيب العبادي والروحي ولمراقبة وصيانة النفس عن المهلكات الثلاثة،
أورد الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي في كتابه وسائل الشيعة ج10 ص 162 ح 13121، والشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان ص 227 هذه الرواية وباختلاف في الالفاظ: عن جابر بن يزيد عن الباقر عليه السلام قال: قال النّبي صلى الله عليه وآله وسلم لجابر بن عبد الله: ” يا جابر هذا شهر رمضان مَن صام نهاره وقام ورداً من ليلته وعف بطنه وفرجه وكف لسانه خرج من ذّنوبه كخروجه من الشّهر،
فقال جابر: يا رسول الله، ما أحسن هذا الحديث، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا جابر وما أشد هذه الشروط (أصعبها من شروط)”.


Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Google Plus